بواسطة

2 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
علي بن أبي طالب
بواسطة
كنَّاه إياها النبي محمد ووفقاً للروايات حدثت بين علي بن أبي طالب وزوجته فاطمة الزهراء مُشادة فغضب وترك البيت مُتوجهاً إلى المسجد النبوي فأتى النبي محمد إلى بيته يبحث عنه فلم يجده وأخبرته فاطمة بما حصل وعندما سأل الناس عن مكانه فأخبروه ذهب للمسجد فوجد علياً نائماً وقد أصاب جسده وملابسه بعض التُراب فأخذ النبي محمد ينفض التراب من عليه ثُمّ قال له يُلاطفه ويُهدئ من غضبه: «قم أبا تراب». وفي رواية أُخرى قال له: «اجلس إنما أنت أبا تراب» وقد كانت أحبّ الكُّنى إلى قلب علي بن أبي طالب ويُسرّ إذا ما ناداه الناس بهذه الكُنية. وأيضاً لُقِب بذلك لكثرة صلاته وسجوده فقد كان عِندما يسجد يطيل سجوده مما يجعل التُراب يعلق في وجهه
مرحبًا بك في موقع معلومة ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...